التقنية

تعتبر مصفاة ساسرف من كبريات المصافي العالمية التي تتميز باحتوائها واستخدامها للتقنية العالية في عملياتها التشغيلية,حيث تضم المصفاة وحدتين للتكرير عالية التقنية وهي وحدة التكسير الهيدروجيني ووحدة التكسير الحراري والتي لها خاصية التحويل الكامل للزيت الخام الي مشتقات بيضاء عالية الجودة وذات ربحية .

معلومات عامة

  • الطاقة الإنتاجية للمصفاة : 305،000 برميل يومياً
  • من أكبر مصافي التصدير في العالم ، وتقوم على أرض مساحتها كيلومترين مربعين
  • بدأ إنتاج المصفاة على نطاق تجاري في مايو 1985
  • تحويل الخام العربي الخفيف إلى منتجات مكررة عالية الجودة بإستخدام الهيدروجين المستخرج من الغاز الطبيعي
  • تلتزم بضوابط متشددة لحماية البيئة وتتقدي بإجراءات متطورة لرصد الإنبعاثات

المصفاة

  • وحدتين لتقطير الخام وطاقة كل منهما 150،000 برميل يومياً
  • وحدة تكسير بالهيدروجين طاقتها 44،000 برميل يومياً، وتعتبر من أكبر الوحدات من نوعها بالعالم
  • معملاً للمشتقات العطرية ينتج 6،000 برمجيل يومياً من البنزين مع وحدة للتهذيب المستمر طاقتها 19،000 برميل يومياً
  • وحدة زيت الغاز الحراري ووحدة توربين الغاز مع وحدة استغلال الحرارة ، ويعد هذا النظام الأول من نوعه في العالم
  • غرفة مراقبة مركزية واحدة تعمل على تعزيز إدارة العمليات في المصفاة بأسرها مع المحافظة على السلامة والأداء واعتمادية المعدات ، ومن شأن الإنظمة المتطورة لإدارة العمليات زيادة كمية المنتج مع المحافظة على نفس المواصفات

منتجات ساسرف

  • النفثا
  • الكيروسين
  • زيت الغاز ( الديزل )
  • زيت الوقود
  • البنزين
  • غاز البترول المسال
  • الكبريت

يستعمل البنزين مادة أولية للمنتجات التي تصنعها الشركة السعودية للبتروكيماويات ( صدف ) في معاملها بمدينة الجبيل الصناعية.

أكثر من 200 مليون طن من المنتجات شحنت من رصيف التصدير مدى السنوات الأربع عشر الأخيرة.
متوسط عدد الناقلات التي تغادر رصيف الشحن ناقلة واحدة يومياً

موقع التصدير

تضخ منتجات ساسرف المكررة عبر سبع انابيب تمتد من المصفاة الى صهاريج التخزين في محطة التصدير التابعة للمصفاة في ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل، حيث تؤخذ منها العينات وتفحص لضمان مطابقتها للمواصفات المطلوبة قبل التصدير. وتتكون منطقة خزانات المصفاة في الميناء من 25 خزانا بطاقة اجمالية تبلغ 1.3 مليون متر مكعب. ويوجد في المحطة وحدة لاطفاء الحرائق، ويتم مراقبة عمليات الشحن من غرفة المراقبة الموجودة في المحطة

ويمكن لمحطات الضخ البالغ عددها 14 محطة تحميل السفن بمعدل 5000 متر مكعب في الساعة.

وتغادر المحطة سفينة واحدة على الاقل يوميا محملة بمنتجات ساسرف الى العالم.