المسؤولية الإجتماعية

بالرغم من ان ساسرف تعتبر منشأة صناعية متخصصة في تكرير النفط الا أنها جعلت من خدمة المجتمع الذى تعمل فى محيطة هدفا نصت عليه رؤيتها المستقبلية. وهذا الالتزام من ساسرف تجاه المجتمع رعاية ودعما ينبع من مبدأ المسؤولية الاجتماعية للشركة. حيث تترجم هذه المسؤولية من خلال برامج وفعاليات دائمة ومنهجية تشارك الشركة من خلالها في التنمية المستدامة لمجتمعها عبر تاريخها الذي يمتد الى أكثر من ثلاثين سنة.

بداية نجد أن قيم الشركة تعزز المسؤولية الاجتماعية في ساسرف من خلال غرس هذه القيم والعمل بها في جميع نشاطاتها والحرص على أن يلتزم بها جميع العاملين بالشركة. وتشمل هذه القيم رعاية الافراد، وخدمة المجتمع، تحقيق مستوى عال من الصحة والسلامة وحماية البيئة، وتحقيق التفوق في العمل مع الالتزام بالمعايير الاخلاقية العالية وتشجيع العمل الجماعي مع التركيز على الشفافية والتواصل المتبادل

برامج رعاية الموظفين وأسرهم

تقدم الشركة العديد من البرامج التي تحقق رفاهية الموظف واسرته تعتبر من المسؤولية الاجتماعية لساسرف. حيث تقدم الشركة مجموعة من البرامج التي هي جزء من نظام الرعاية للموظفين في ساسرف، ومنها برنامج الرعاية الصحية المجانية للموظفين واسرهم داخل وخارج المملكة، حيث يستفيد من هذا البرنامج قرابة 3300 فردا مسجلين في سجلات الشركة من موظفين وافراد اسرهم ومن يعولون شرعا.

وتقدم الشركة برنامجا متميزا لتملك البيوت لموظفيها،استفاد من هذا البرنامج منذ انطلاقته عام 1990م اكثر من 869 موظفا. ولا شك أن لهذا البرنامج دورا ايجابيا في تعزيز استقرار الموظف وظيفيا واجتماعيا كما أن له اثرا في تنشيط الحركة الاقتصادية والعقارية في المنطقة.

وفي سبيل تعزيز الاستقرار الوظيفي لدى الموظف وتنمية مدخراته، دشنت الشركة برنامجا سخيا للادخار، بحيث يقتطع الموظف من راتبه نسبة لاتزيد عن عشرة بالمئة من راتبه شهريا وبعد مرور عشر سنوات تمنحه الشركة مبلغ مكافأة تماثل مجموع قيمة اشتراكه في البرنامج. وتدار هذة المدخرات بما يتطابق مع احكام الشريعة الاسلامية.

برامج الدعم والمشاركة في المسؤولية الإجتماعية

منذ تأسيسها في عام 1984م وساسرف تعد سنويا برنامجا للتبرعات الخيرية النقدية والعينية تضع له ميزانية سنوية تتناسب مع امكانيات الشركة، بحيث يشمل أكبر شريحة من مؤسسات المجتمع غير الربحية، خصوصا في محافظة الجبيل حيث تقع أعمال الشركة. ويستفيد من هذا البرنامج السنوي كافة الجمعيات الخيرية والدعوية والمؤسسات التعليمية والرياضية والثقافية والصحية والبلدية وخدمة المساجد في منطقة الجبيل.

كما تسهل الشركة لموظفيها برامج الاقتطاع الشهري التطوعي من رواتب الموظفين لعدة جمعيات خيرية. كما أن ساسرف دأبت على التكفل سنويا بيوم من ايام المخيم الرمضاني الدعوي لتفطير الصائمين من الجاليات في محافظة الجبيل حيث يتم تفطير اكثر من الفي صائم يوميا.

فضلا عن أن ساسرف لديها برنامجا دائما ينظم ويفعل مشاركات الشركة في دعم ومساندة المناسبات الوطنية والعالمية بمختلف موضوعاتها في الامن والسلامة والبيئة والصحة ومكافحة المخدرات والدفاع المدني وغيرها من الفعاليات التي تقام في منطقة الجبيل خصوصا والمملكة عموما.

كما أن في الشركة العديد من اللجان التي توجه جزء من أنشطتها الى خدمة المجتمع، ومنها لجنة أنشطة وبرامج السلامة التي تعنى بتوجيه التوعية والتثقيف لاسر الموظفين والمجتمع. كما تشارك الشركة كعضو في عدة لجان في المدينة هدفها خدمة المجتمع، ومنها لجنة الطوارئ بالجبيل، واللجنة الرياضية الثقافية بالجبيل الصناعية، والاجتماع الاسبوعي للعيادات الطبية مع مستشفى الفناتير بالجبيل الصناعية لمناقشة كل ما يستجد من أمور تتعلق بالصحة العامة والمهنية في المنطقة الجبيل.

ولدى الشركة مخيم بحري متكامل الخدمات الترفيهية والرياضية لاقامة المناسبات الاجتماعية للموظفين واسرهم وتقديم هذه الخدمة مجانا الى الادارات الحكومية والشركات دعما للتعاون والتكافل الاجتماعي.

الجدير بالذكر أن ساسرف تشارك في جميع هذه المناسبات وتقدم ما تقدمه ليس بهدف تسويق نفسها او منتجاتها اذ ان منتجاتها تسوق من قبل الشريكين في الخارج فلا يعنيها من هذه المشاركات الا العطاء وتقديم الدعم المادي والمعنوي كالتزام منها بمبدأ المسؤولية الاجتماعية.

البرامج الإجتماعية في عام 2015

  • المشاركة باليوم العالمي لمكافحة المخدرات لعام 2015 م
  • المشاركة باليوم العالمي للسلامة المرورية لعام 2015 م
  • المشاركة بمخيم تفطير ودعوة 21 التابع لمركز الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالجبيل.
  • حملة تفطير الصائمين مع فريق الدراجات النارية هارلي دافيدسون بالجبيل.
  • إقامة برنامج ترفيهي للأيتام.
  • رعاية برنامج اللغه الإنجليزية بوزارة التعليم بالأفلاج.
  • حملة التبرع بالدم لموظفي الشركة
  • الملتقى التربوي الأول بالتعاون مع كلية التربية للبنات.
  • رعاية فعاليات يوم البيئة العالمي بالهيئة الملكية
  • رعاية مهرجان الساحل الشرقي